تحليل الدولار الأمريكي مقابل الليرة التركية

0
29

يبدو أن العملة التركية المحاصرة في طريقها للانخفاض أكثر في الأشهر المقبلة، حيث تهدد الرياح المعاكسة الخارجية بتفاقم المشاكل الاقتصادية المتشابكة في البلاد. 

تراجعت – في دوامة هبوط جديدة منذ الإقالة المفاجئة لمحافظ البنك المركزي في مارس – إلى أكثر من 8.5 مقابل الدولار، ووصلت يوم 13 مايو إلى أدنى مستوى لها في ستة أشهر بعد أن أدت بيانات التضخم الأمريكية إلى زيادة الضغط على الدولار.  

في محاولة لدعم الليرة، رفع البنك المركزي سعر الفائدة بمقدار 200 نقطة أساس إلى 19% في مارس، ولكن بعد يومين فقط، أقال الرئيس رجب طيب أردوغان محافظ البنك المركزي ناجي إقبال. 

ساعدت عدة زيادات في أسعار الفائدة في عهد إقبال على انتعاش الليرة، لكن إقالته أعادت انعدام الثقة في الإدارة الاقتصادية لأنقرة، مما أدى إلى انخفاض الليرة من جديد.  

من ناحية الدولار الأمريكي، في أكبر قفزة منذ عام 2008، ارتفع مؤشر أسعار المستهلكين الأمريكي بنسبة 4.2% في أبريل على أساس 12 شهرًا، وفقًا للأرقام الصادرة في الأسبوع الماضي.  

وسط الارتفاع المفاجئ لأرقام التضخم الأمريكية، تزايدت التوقعات بأن المجلس الاحتياطي الفيدرالي قد يضطر إلى رفع أسعار الفائدة في وقت أبكر من المتوقع.  

على الرغم من المأزق المزدوج المتمثل في ارتفاع أسعار الفائدة وارتفاع أسعار الصرف الأجنبي، تحرص أنقرة على تحفيز النمو الاقتصادي من المخاوف السياسية وتأمل في إنعاش الطلب المحلي بعد تخفيف قيود الإغلاقات بسبب فيروس كوفيد 19 التي استمرت لمدة ثلاثة أسابيع تقريبًا في 17 مايو، إذ قد يشجع ذلك على الحصول على قروض أخرى من خلال البنوك العامة كما حدث في العام الماضي. مثل هذه الخطوة ستؤدي حتما إلى إذكاء التضخم وأسعار الصرف الأجنبي ويمكن أن تشهد تجدد المحاولات لقمع أسعار الفائدة.  

من المتوقع أن تزداد حاجة تركيا للأموال الخارجية في النصف الثاني من العام. يُنظر إلى المحادثات الحاسمة مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي في يونيو، إلى جانب قضية أمريكية جارية ضد بنك تركي عام لمساعدة إيران في التهرب من العقوبات، على أنها مخاطر كبيرة. 

ارتفع معدل التضخم السنوي للمستهلك في تركيا إلى 17.14% في أبريل، وهو أعلى مستوى له منذ ما يقارب عامين، ويمكن أن يرتفع أكثر على الرغم من احتمالية حدوث بعض الانخفاضات المؤقتة بسبب العوامل الموسمية. قد يكون من الصعب تجنب تضخم المستهلك بنسبة 20% هذا العام، حيث لا تزال أسعار المنتجين والمستهلكين تحت ضغط من زيادة أسعار الفائدة وأسعار الصرف الأجنبي. يمكن أن تزداد مشكلة التضخم وتصل إلى طريق مسدود ما لم تكن أنقرة مستعدة للالتزام بالسياسات النقدية الصارمة لبعض الوقت وتشديدها إذا لزم الأمر.  

سيؤدي النمو المستمر للاقتصاد الأمريكي إلى ارتفاع عوائد لأجل 10 سنوات – وهو احتمال يهدد بجذب المستثمرين الأجانب بعيدًا عن تركيا والأسواق الناشئة الأخرى. ومن شأن مثل هذا أن يترك تركيا مع قدر أقل من النقد الأجنبي لتمويل عجز الحساب الجاري وتلبية المطالب الأخرى للعملات الأجنبية، مما يرفع أسعار العملات الصعبة. إن الحفاظ على السياسات النقدية المتشددة هو أقوى سلاح في إدارة مثل هذه النكسات، لكن هذا بالكاد يناسب حسابات أردوغان السياسية. نحن في انتظار ما قد ستفعله أنقرة من أجل مواجهة انزلاق الليرة نحو 9 ليرة مقابل الدولار. 

كنت أشرت في آخر ، أن أغلب المؤشرات تشير إلى استمرار هبوط الليرة رغم الانتعاش الطفيف الذي شاهدناه. 

يتداول الدولار الأمريكي/ ليرة تركية في وقت كتابة هذا التقرير عند مستوى 8.30 ليرة، وفي حال كسر مستوى 8.29 ليرة بإغلاق يومي فإن خسائر الدولار يمكن أن تزداد أمام الليرة نحو 8.15 ليرة.  

لكن بشكل عام مازلنا نرى أن أي هبوط هو فرصة لشراء الدولار مقابل الليرة، ومنطقة المقاومة 8.40 – 8.53 ليرة. 

الرسم البياني للدولار/ليرة تركية ines mguidichالرسم البياني للدولار/ليرة تركية ines mguidich

Source investing.com

اضف رد

من فضلك أدخل تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا

What is 13 + 12 ?
Please leave these two fields as-is:
IMPORTANT! To be able to proceed, you need to solve the following simple math (so we know that you are a human) :-)