الذهب والأسهم الأمريكية المستفيدين من اجتماع الفيدرالي

بسم الله الرحمن الرحيم  

والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين  

بداية من المهم بأن هذا التقرير شامل على تقرير فني واقتصادي مصور مرفق بفيديو سيسهل عليك معرفة كافة التفاصيل الفنية والفرص الفنية المتاحة لمساعدتك في اتخاذ القرار ولكن قرار الشراء والبيع هي مسئولية المستثمر فله أن يتفق وله أن يعارض ما أقوله من وجهة نظر  

إليكم أهم ما جاء في اجتماع الفيدرالي الأمريكي والذي سنبني عليه وجهة نظرنا الاقتصادية والفنية وهي كالتالي: 

– الإبقاء على معدلات دون تغيير 0.25% 

– الإبقاء على برامج شراء الأصول عند 120 مليار دولار شهريا  

– نهدف إلى الحصول على التوظيف الكامل ومعدلات تضخم عند 2% 

– نحن في طريقنا نحو سوق عمل قوي للغاية  

– التضخم زاد بشكل ملحوظ وسيبقى مرتفعاً في الأشهر المقبلة  

– دلتا قد تؤثر على سوق العمل وسنراقب التطورات عن كثب  

– سنتدخل في حال بقي التضخم عند مستويات مرتفعة 

– لا نفكر بأي شكل في رفع أسعار الفائدة 

– الفائدة ستستمر في النطاق الحالي حتى نصل إلى مستهدف التضخم والتوظيف ولكن الفيدرالي مستعد للتدخل إذا بقي التضخم عند مستويات مرتفعة 

– تحسن النشاط الاقتصادي رغم مخاوف دلتا المتحور 

– تحسن ملحوظ في جميع القطاعات المتأثرة بكورونا 

– توقيت تخفيف إجراءات التحفيز سيعتمد على البيانات الواردة  

توقعات الأسواق بشأن معدلات الفائدة “بحسب CME Fedwatch”: 

– اجتماع ديسمبر 2021 لا يتوقع أي رفع لمعدلات الفائدة بالإجماع  

– اجتماع مارس 2022 توقعات طفيفة برفع معدلات الفائدة إلى 0.50% بنسبة تصويت 5.2% بينما بنسبة 94.8% لصالح التصويت ببقاء معدلات الفائدة دون تغيير  

تعالوا نتعرف مع بعض ما خرجنا به من وجهة نظر بعد اجتماع الفيدرالي واللي على أساسه تم بناء الرؤية الاقتصادية والفنية لهذا التقرير وسوف أسرده في نقاط كالتالي: 

– الاقتصاد الأمريكي أصبح يتكيف على الوضع الحالي والتعايش مع فيروس كورونا ومحاولة بناء مضادات لأي مستجدات أو متحورات لفيروس كورونا ولكن هذا يحتاج المزيد من الوقت لذلك يستمر الفيدرالي بالدعم المالي متخوفا بأن الاقتصاد الأمريكي قد يكون تحسنه معتمداً على التحفيزات لذلك ربما الفيدرالي يتخذ موقفا احترازية ضد متحورات فيروس كورونا ولديه هدفان في سوق التوظيف والتضخم 

– الأسواق المالية بالفترة المقبلة ستتكهن متى سيكون الموعد التقريبي لتقليص الفيدرالي لبرامج شراء الأصول على الرغم بأن الفيدرالي ذكر بأن ” لا نفكر بأي شكل في رفع أسعار الفائدة ” و “الفائدة ستستمر في النطاق الحالي حتى نصل إلي مستهدف التضخم والتوظيف ولكن الفيدرالي مستعد للتدخل إذا بقي التضخم عند مستويات مرتفعة” 

بالتالي الأسواق تركيزها تقتصر على سوق العمل والتضخم وربما الفيدرالي يركز بشكل أكبر على سوق العمل حيث من الملاحظ أن في هذا الاجتماع كان الفيدرالي يوجه الأنظار لسوق العمل وأهمية الوصول لمعدلاته الطبيعية  

– الاقتصاد الأمريكي يشهد نمو اقتصادي كبير ربما لم يشهده منذ سنوات والتخوف بأن تشديد السياسة النقدية سيكون لها الأثر في تباطؤ النمو الاقتصادي للولايات المتحدة مما قد يعكس تخوفات في أسواق الدين وأسواق الأسهم ولكن بالوقت الحالي لن يحدث هذا حيث لدينا المزيد من الوقت قبل أن يفكر الفيدرالي بالتشديد لذلك الوقت الحالي فرصة متجددة لمسايرة الصعود الذي قد تشهده الأسواق الأسهم الأمريكية  

– التوقعات فأن لن يكون أي تغييرات في السياسة النقدية قبل سنة ونصف من الآن وخلال هذه الفترة من غير المتوقع تراجع لمعدلات النمو بفضل التحفيزات المالية لذلك ندعو المتعاملين في الأسواق بالاهتمام بأسهم النمو بشكل كبير عن أسهم القيمة وأن كانت الأخير لم تشهد الصعود القوي الذي شهده قطاعات أسهم النمو مثل أسهم التكنولوجيا التي تقود مؤشر S&P500 

– من المتوقع تمرير الأنفاق للبنية التحتية مما سيعطي زخم للأسواق مجددا وربما نشهد قمم تاريخية قياسية جديدة لأسواق الأسهم الأمريكية وخاصة أن موسم الأرباح كانت تفوق التوقعات بتحقق أرباح للأسهم القيادية مما يشجع المستثمرين بأن لا يوجد الحاجة للتخوف من السوق وهو وسط العديد من الأخبار الإيجابية  

التوقعات بشأن أسواق الأسهم الأمريكية: 

– لذا من المتوقع استكمال عمليات الصعود لأسواق الأسهم خاصة بعد نتائج الأرباح لقطاع التكنولوجية والتي حققت نتائج أرباح قياسية بأعلى من التوقعات والذي يقود مؤشر S&P500 مما يعكس قناعة المستثمر بفرصة الشراء مع أي تراجع للأسعار  

وهناك أراء بأن أسهم التكنولوجيا لا تتأثر بالتضخم أو معدلات الفائدة وذلك بسبب هيكلتها وربما لا أتفق مع هذا الرأي ولكن التصحيحات ربما لن تتعدى من 5 إلى 10% في حالة تشديد السياسة النقدية وربما تكون التصحيحات في مناطق ضيقة ولا يتوقع أن يحدث لها تراجعات عنيفة ما إذا فكر الفيدرالي تشديد سياسته النقدية 

– الأسهم المتوقع لها المزيد من الصعود هي أسهم النمو حيث لا يوجد ما يعوقها على الارتفاع حتى بما فيها التخوفات من دلتا المتحور قد يعكس إيجابية وليس سلبيته في التحول للاقتصاد الرقمي والتكنولوجي في التعايش مع فيروس كورونا معتمدين على التكنولوجيا وربما الأسهم التي يجب أن تحتل المرتبة الثانية من الاهتمام وهي الأسهم الدورية مثل شركات الطيران والفنادق والمطاعم والبنوك والتي ستستفيد مع التقدم في تسريع وتيرة التطعيمات بلقاحات فيروس كورونا 

– إن اي هبوط أو أي تراجع في أسواق الأسهم وبالأخص الأسهم التكنولوجية هي فرصة متجددة للشراء من قبل المستثمرين لإقتناعهم بأن هناك المزيد من الوقت قبل أن يفكر الفيدرالي بتشديد سياسته النقدية لذلك قد تشهد الأسواق المزيد من الارتفاعات القياسية 

أما فيما يخص والذهب: 

– لذلك ربما يشهد الدولار الأمريكي على المدى المتوسط تراجعات مجددا والمزيد من ضعف الدولار مع استمرار الفيدرالي في السياسة التيسيرية وإقرار الإنفاق الحكومي للبنية التحتية  

– الحرب التجارية مع الصين تستلزم أن الإدارة الأمريكية تعمل على إضعاف الدولار من أجل تنشيط الميزان التجاري للولايات المتحدة الأمريكية  

– بالتالي الذي سيتفيد من هذا هو خاصة أنه في مناطق مقنعة للمتعاملين حيث أن رؤيته الفنية تشير بقدرته على الصعود في ظل استمرار الحكومات بالتحفيزات المالية وإن كان لن يكون صعوده بنفس وتيرة صعود الذهب في فترة وباء كورونا بدايات عام 2020 

– ربما الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين كان عاملا في السابق في عام ٢٠١٩ له دور في تحرك الذهب فلربما يعود هذا العامل والذي سيكون له دور في عودة بريق الذهب  

كان معكم الدكتور/ محمد الغباري  

من الأكاديمية الإقتصادية   

يمكنك متابعتي من خلال روابط التواصل الأجتماعي عبر الرابط التالي :
https://linktr.ee/melghobary

تقبلوا تحياتي

Source investing.com

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*


What is 10 + 3 ?
Please leave these two fields as-is:
IMPORTANT! To be able to proceed, you need to solve the following simple math (so we know that you are a human) :-)